اخطاء عند تناول مسكنات الألم تحولها لسم قاتل
اخطاء عند تناول مسكنات الألم تحولها لسم قاتل

نعاني جميعًا من ألم مزعج علينا التخلص منه، سواء كانت هذه الآلام هي آلام ظهرأو صداع أو آلام في البطن، وقد تستعين بمسكن الألم، ولكن إذا لم يستطع هذا القرص إزالة الألم، فربما كنت لا تتناوله بشكل صحيح. ينبغي علينا أن نعرف كيفية تناول مسكنات الألم بطريقة صحيحة، وإلا فإنها لن تكون مجدية.

لذلك جهزنا لكم لائحة بالأخطاء الشائعة عند تناول مسكنات الألم، إذا كنتم ترتكبون خطأ او أكثر منها فمن المفضل أن تغيروا عاداتكم.

الأخطاء الشائعة عند تناول مسكنات الألم

إليكم التوضيح في ما يأتي:

1. مضاعفة الجرعات على مدار اليوم

يقوم الطبيب بوصف الجرعة الملائمة التي من شأنها أن تمنح التخفيف الأقصى للألم. فإن مضاعفة الجرعة مرتين أو ثلاث مرات لا تضمن المزيد من تخفيف الألم أو التأثير الأسرع للقرصوهي من أكثر الأخطاء الشائعة عند تناول مسكنات الألم.

لأن ذلك قد يسبب بعض الآثار الجانبية السلبية، وفي بعض المسكنات إذا كان قرص واحد لا يزيل الألم، فان تناول القرص الثاني والثالث قد يلغي كليًا عمل القرص الأول.

لذلك، في حال تناول مسكن الألم ولم يساعد بما فيه الكفاية توجه إلى الطبيب للتشاور معه حول هذا الموضوع، وربما تكونون بحاجة إلى تغيير الدواء.

2. دمج نوعين مختلفين

كل مادة مسكنة مكونة من مادة فعالة مختلفة وتعمل بشكل مختلف. إذا كان لديك عدة أنواع من المسكنات في المنزل وكنت تعتقد أن المزج في ما بينها قد يضمن تخفيف الألم فكر في الأمر مجددًا.

ليس فقط لأنه من المحتمل ألا تشعر بتخفيف الألم، بل ربما يشكل هذا المزيج خطرًا على الصحة.

3. عدم قراءة التعليمات الملصقة

من الأخطاء الشائعة عند تناول مسكنات الألم أن تقوم بشرائها من دون وصفة طبية ومن دون قراءة نشرة التعليمات المرفقة، وبالتالي عدم معرفة ما تقوم بتناوله.

كما أن خلط هذه الأدوية مع أدوية تحتاج إلى وصفة طبية أو أخرى من دون وصفة طبية، فقد تصل إلى حافة الجرعة الزائدة والتي قد تسبب الضرر على الصحة.

4. شرب الكحول مع مسكنات الألم

بشكل عام، يؤثر تناول المسكنات والكحول كل منها على الآخر. فتناول الكحول يؤدي إلى التشويش والارتخاء المفرط، ودمجه مع مسكن الألم، الذي يحتوي على المواد التي يمكن أن تسبب التشوش، قد يكون خطيرًا جدًا.

حتى لو شربت كمية قليلة من الكحول مع مسكن للألم فمن الأفضل تجنب قيادة السيارة، وبشكل عام يوصى بعدم شرب الكحول مع مسكنات الألم في نفس الوقت.

5. دمج مسكنات الألم مع أدوية أخرى

من الأخطاء الشائعة عند تناول مسكنات الألم تناولها دون التفكير في الأدوية، والأعشاب الطبية، والمكملات الغذائية الأخرى التي يتم تناولها بانتظام. فمثل هذا الخلط يمكن أن يؤدي إلى تعطيل فاعلية أحد الأدوية.

على سبيل المثال، قد تؤثر بعض المسكنات على عمل أدوية معينة لمعالجة مرض السكري، أو عرقلة عمل بعض مضادات الاكتئاب.

لذلك، إذا كنتم تتناولون أدوية معينة بانتظام وتريدون تناول مسكن للألم أيضًا، فيتوجب عليك التحقق من كون هذه الأدوية لا تتعارض مع بعضها البعض.

6. القيادة تحت تأثير الأدوية

ربما لا تبدو القيادة تحت تأثير الباراسيتامول على هذه الدرجة من السوء، ولكن بعض المسكنات يمكن أن تسبب التشويش، ومن المعروف أن ردات الفعل أو التأثيرات الجانبية للأدوية تختلف من شخص إلى آخر.

بعض الأشخاص يصيبهم تشويش شديد وتعب تحت تأثير المسكنات. ولذلك فإن هؤلاء يُنصحون بالامتناع عن قيادة السيارة، حتى عند تناول قرصًا واحدًا فقط.

7. تقاسم الأدوية مع الآخرين

قد يتشارك بعض الأشخاص مسكنات الألم التي تستلزم وصفة طبية مع الآخرين.عليك الإدراك أنه ليس كل دواء مناسب للجميع، وهذا ينطبق أكثر عندما يتعلق الأمر بأدوية تحتاج لوصفة طبية.

لأن هذا الدواء تم وصفه لمعالجة مشكلة صحية معينة من قبل الطبيب المختص حيث قام بملائمة الدواء والجرعة المناسبة للمشكلة الصحية الخاصة لدى هذا الشخص.

ما يصلح للبعض لا يصلح للآخرين، وما يلائم لمعالجة نوع من الألم قد لا يلائم لمعالجة نوع آخر، قد يتم مقاسمة الأدوية رغبة في المساعدة، ولكنك قد تتسبب بالمزيد من الضرر في نهاية المطاف.

8. عدم التحدث مع الصيدلي

عدم قراءة نشرة التعليمات المرفقة بالدواء من الأخطاء الشائعة عند تناول مسكنات الألم، ولكنه مفهوم، فالنشرة قد تكون مكتوبة بشكل غير مفهوم لدى الكثير من الأشخاص.

وعند الوصول إلى المنزل قد تدرك أن نشرة التعليمات غير واضحة، وليس هنالك من تستطيع التشاور معه ما لم تعود إلى الطبيب لطرح الأسئلة والاستفسار، ومعظمنا لا يفعل ذلك.

والحل عند شراؤك مسكنًا للألم حتى ولو كان لا يستلزم وصفة طبية، اقرأ نشرة التعليمات خلال تواجدك في الصيدلية، وإذا كان لديك أية تساؤلات قم بتوجيهها إلى الصيدلي مباشرة.

9. تخزين مسكنات الألم لحالات الطوارئ

من الأخطاء الشائعة عند تناول مسكنات الألم ميل الكثير إلى تخزين الأدوية في المنزل وفي متناول اليد عند الحاجة. المشكلة هي عندما تنتهي صلاحية هذه الأدوية، وخاصة إذا تم تخزينها في ظروف غير مناسبة مثل الرطوبة فتصبح هذه المسكنات بلا فائدة بل إنها قد تصبح ضارّة.

عندما تقومون بشراء المسكنات دون وصفة طبية، تحقق بعناية من تاريخ إنتهاء صلاحيتها، وتأكد من عدم استخدام المسكنات منتهية الصلاحية.

10. كسر الأقراص بالقوة

العديد من الأدوية يجب تناولها كما هي وإلا فإنها لن تكون فعالة ومنها مسكنات الألم، فإذا قام الطبيب بوصف نصف القرص يمكنك قطعه من الخط المستقيم الموجود في وسط القرص.

عند قطع القرص في مكان غير الخط أو القرص الذي لم تكن فيه علامة خط القطع، قد لا يساعدكم الدواء على النحو الذي تريدون، ناهيك عن الطعم المر حيث أنكم تكونون قد قطعتم الغلاف المبطن للقرص.