شاهد إطلالة لرهف القحطاني تشعل السعودية
رهف القحطاني

أثارت رهف القحطاني، مشهورة مواقع التواصل الاجتماعي وتطبيق سناب شات السعودية، الجدل بفيديو تداوله نشطاء مواقع التواصل الاجتماعي.
ظهرت رهف القحطاني في الفيديو المتداول بإطلالة جريئة، حيث ارتدت فستاناً مكشوف الصدر وبدون أكمام في مظهر جريء.
وارتدت رهف القحطاني فستاناً باللون الأسود، وبكنار من الريش مكشوف الصدر وبلا أكمام نهائيا، ولم تكن هذه هي المرة الأولى التي تظهر به.
وشاركت رهف القحطاني الفيديو مع متابعيها، أثناء تواجدها في إحدى القرى السياحية بالمملكة العربية السعودية، رفقة عدد من أهلها وأقاربها.
استفزت رهف القحطاني متابعيها فوق سن الثلاثين، إذ صورت فيديو كشفت أنه رفقة خالتها صاحبة العقد الثالث من العمر.
وقالت رهف القحطاني في تعليق كتبته على الفيديو: “يوم كبرت وقعدت مع خالتي الثلاثينية وطلعت نفس جوي”.
استفزت رهف القحطاني المتابعين بحديثها عن خالتها الثلاثينية، وكأنها عجوز في العقد السادس أو ما شابه وتركوا تعليقات بذلك.
وجه الجمهور سيلا من الانتقادات لرهف القحطاني، عبر مختلف الصفحات الفنية التي شاركت الفيديو، بسبب حديث رهف القحطاني عن سن خالتها الثلاثينية بطريقة بدت ساخرة.

وقال البعض إن رهف القحطاني أساءت لمتابعيها فوق سن الثلاثين، حيث صورتهم وكأنهم عجائز بالرغم من كونهم لا يزالون في سن الشباب، لافتين إلى أن هذا التعليق لا يليق.
فيما انتقد البعض إطلالة رهف القحطاني مؤكدين أنها لم تتعلم من تجربة المالديف والغرامة التي فرضت عليها، مشيرين إلى أن هذه الإطلالة الجريئة لا يليق أن تظهر بها رهف أمام الفتيات الصغيرات اللاتي يتأثرن بها.
من ناحية أخرى علق البعض على سن رهف القحطاني، وانقسم الجمهور بين من يقول إن سنها تجاوز الثلاثين وأنها تدعي أنها مواليد عام 1999 بعد تصريحاتها الأخيرة حول عمرها، وآخرون قالوا إنها بالفعل لا تزال 22 عاماً ولكنها مرت بتجارب قاسية غيرت من شخصيتها مثل طلاقها مرتين.
وكانت رهف القحطاني قد عُرفت منذ ظهورها عبر السوشيال ميديا، باسم وذ نكهة بسبب مقطع فيديو ظهرت فيه وهي تطلب عصير بطريقة تسببت في شهرتها حيث قالت “أريده وذ نكهة”، وتداول النشطاء أخبارا حول عمرها في ذلك الوقت قائلين إنها من مواليد عام 1991.
وكشفت رهف القحطاني في فيديو نشرته منتصف مايو الماضي، أن المواقع تتداول عمرها بطريقة خاطئة، حيث يؤكدون أنها في عمر الثلاثين بينما هي لا تزال في أوائل العشرينيات من العمر، مشيرة إلى أن السبب في ظهورها بعمر كبير هو المكياج فقط، بينما هي بدون مكياج تظهر بملامح بريئة.
وقالت رهف القحطاني إن من يراها على الطبيعة يعطيها عمراً أصغر من عمرها الحقيقي، بسبب براءة ملامحها بينما هي مستاءة من التقدير الخاطئ لعمرها من قبل الجمهور، لافتة إلى أن الأحداث والأزمات التي عاشتها هي السبب في ظنهم أنها عاشت فترة طويلة.
وأثارت رهف القحطاني الجدل بهذه التصريحات، إذ رفض البعض تصديقها حيث تساءلوا عن السنوات التي استطاعت فيها أن تخوض تجربة الزواج مرتين بالإضافة إلى تحقيقها ثروة كبيرة في زمن قياسي، بافتراض أن تصريحاتها عن عمرها كانت حقيقية، وأشار البعض إلى أنها من الممكن أن تكون قد تزوجت في عمر صغيرة مما جعلها تتزوج مرتين في زمن قياسي.