ما حكم ارتداء ملابس الجنابة بعد “الاغتسال”؟.. «الإفتاء» تحسم الأمر!
ما حكم ارتداء ملابس الجنابة بعد “الاغتسال”؟.. «الإفتاء» تحسم الأمر!

كثر تساؤل الجميع حول ما هي الجنابة وطرق التطهر منها حيث تطلق الجنابة في الشرع على من أنزل المني ،وهو وصف الي الرجل وايضا. المرأة إذا حصل منهما جماع أو نزول المني بشهوة ولو من غير جماع، وعلى من جامع وسمي جنبا لأنه يجتنب الصلاة، والواجب عليهما بذلك: الغسل، وهذا لما نعلمه من قول الله -عز وجل-: ” وَإِنْ كُنْتُمْ جُنُبًا فَاطَّهَّرُوا ” ، وأيضا يشغل بال الكثير ان كان يجوز ارتداء ملابس الجنابة بعد الاغتسال .

حكم ارتداء ملابس الجنابة بعد الاغتسال :

ورد الي دار الإفتاء المصرية، سؤال يقول فيه “أحدثت جنابة ثم اغتسلت فهل يجوز لي ارتداء الملابس التي كنت أرتديها مرة أخرى؟ ونجد أن الجواب في هذا الأمر كان :- أن ما ينزل من الإنسان يحدث الجنابة هو شيء اعتباري فالله أرشدنا إلى الاغتسال فور نزول هذا الماء وطالما لم تمس الملابس شيء من الماء الذي ينزل من الإنسان فلا حرج في إعادة ارتدائها مرة أخرى ، فاعلم أولا أن المني طاهر في الشرع .

الاغتسال من الجنابة :

أن الغسل من الجنابة له ركنين أساسين أولهم النية وثانيا تعميم الجسد بالماء، ذكر عن رسول الله – عليه الصلاة والسلام انه (كان رسول الله إذا اغتسل من الجنابة يبدأ فيغسل يديه ،ثم يفرغ بيمينه على شماله فيغسل فرجه ،ثم يتوضأ وضوء الصلاة ،ثم يأخذ الماء فيدخل أصابعه في أصول الشعر، حتّى إذا رأي أن قد استبرأ حفن على رأسه ثلاث حفنات، ثم أفاض على سائر جسده ،ثم غسل رجليه .