متصلة تعترف بكل جرأة الفراق تعبني وانا مش قادرة اتحمل وعايزة راجل أعمل إيه ؟.. رد مبروك عطية صـدم الكل !!
متصلة تعترف بكل جرأة الفراق تعبني وانا مش قادرة اتحمل وعايزة راجل أعمل إيه ؟.. رد مبروك عطية صـدم الكل !!

«الفراق تعبني يا دكتور أعمل إيه؟».. سؤال ورد للداعية الإسلامي مبروك عطية، من متصلة وأجاب عليه خلال صفحته الرسمية بموقع التواصل الاجتماعي «فيسبوك».

ورد الدكتور مبروك عطية على السؤال بتأكيده أن اللقاء والفراق من صنع البشر: «ربنا بيجمع مبيفرقش ربنا بيوفق مبيعملش شقاء، لكل شيء إذا فارقته عوضا وليس لله أن فارقت من عوض»، بحسب قوله.

مبروك عطية يرد على «الفراق تعبني يا دكتور أعمل إيه؟»  واستعان عطية بأمثلة من تجارب الناس، بأن كل مشكلة ولها حل بأن هناك من الرجال أو النساء يصبرون على حياتهم الزوجية، وبعد ذلك يحدث طلاق لعدم قدرتهم على التفاهم أو استكمال حياتهم سويا

«تقعد بقى تعيط وتبكي على حظها وبختها، لكن ربنا بيرزقها بالأحسن منه وتقول أنا متجوزتش قبل كده، فكل شيء لي عوض، فمتبعدوش عن الحكمة دي ومتقعدوش تقولوا لا».

دعاء يُقال في المصائب  وأشار الداعية الإسلامي إلى حديث أم سلمة عندما مات زوجها قبل زواجها من النبي المصطفى محمد عندما أخبروها بدعاء للنبي يقوله عند المصائب وهو «اللهم أجرني في مصيبتي وأخلفني خيرا منها»، وشرح عطية: «بتقول قالت جواها ومن خير من أبي سلمة لكني قلت الدعاء لأنه قول رسول الله واستجاب الله وأخلفني خيرا من أبي سلمى والدنيا جميعا برسول الله».

وأكد عطية على أن الشخص الذي ابتلى بفراق أحد، ربنا سيعوضه خير: «طول ما حبيبك جنبك اللي هو ربنا يبقى متقلقش المهم متفارقش دينك، تفارق الدنيا كلها لكن متفارقش دين ربك».