نجح الأسطورة محمد رمضان، في أن يكون محط أنظار النقاد ومتابعي الدراما المصرية، وذلك بعد أدائه الملفت في الأعمال السينمائية.

ولد الفنان الشاب محمد رمضان في محافظة قنا، مصر عام 1988وأحب التمثيل منذ صغره وشارك في مسرح المدرسة حتى أنه تم اختياره لثلاث مرات لجائزة أحسن ممثل موهوب على مستوى جمهورية مصر.

بدأ مشواره الفني من خلال أدوار صغير في عدد من الأعمال منها فيلم “حمادة يلعب” ومسرحية “قاعدين ليه” عام 2005.

 بدأ مشواره مع التألق والبطولة المطلقة في الدراما المصرية من خلال دوره في مسلسل “ابن حلال”، والذي حقق نجاحًا كبيرًا في عام 2014.

لفت الأنظار بأدائه في مسلسل “الأسطورة” الذي حقق أعلى نسب مشاهدة في رمضان من عام 2016، وشاركه البطولة كل من في بطولته فردوس عبد الحميد.

والد محمد رمضان

فاجأ الفنان محمد رمضان، جمهوره ومتابعيه، في وقت سابق، بمشاركته صورة له مع والده رمضان محمود حجازي.

وكتب رمضان معلّقا على الصورة التي نشرها عبر حسابه بـ”إنستجرام”: “أبويا الغالي يمكن اللي قدر يعمله هو بناء اتنين رجالة اسمهم محمود رمضان ومحمد رمضان.. وللعلم بناء رجُل أصعب من بناء مدينة.. أبويا الغالي ربنا يحفظه هو وأمي ويقدرني على سعادتهم ورضاهم دائماً أبدا”.

ودائما ما كان والد محمد رمضان الذي كان يعمل خياطاً بعيدا عن الأضواء أو مشاركة نجله في المناسبات المختلفة، كما أن رمضان لم ينشر صور له مع والده من قبل عبر حساباته على مواقع التواصل الاجتماعي.

وفي نوفمبر 2015، أجرى الإعلامي خيري رمضان حوارا مع الفنان محمد رمضان في منزله، ببرنامجه “ممكن” عبر شاشة CBC، وصاحب رمضان خلال الحلقة أفراد عائلته بالكامل، وهم شقيقه محمود رمضان، وشقيقته إيمان رمضان، ووالدته وزوجته، لكن والده لم يظهر.

غياب والد محمد رمضان أثار انتباه مقدم البرنامج، وهو ما دفعه لسؤال رمضان قائلا: “أنا عندي جزء غايب في الحوار ده.. وهو الأب.. لدرجة إني شكيت إن الأب يا إما توفاه الله، أو هناك انفصال ومش عايش معاكم”، وعقب رمضان: “ده بيصلي فوق”.

أضاف رمضان متحدثا عن والده: “أبويا هو كل حاجة، أحن قلب في الدنيا، إحنا ماشيين ببركته، أنا أبويا والله العظيم عمري في حياتي ما شفت له صديق دخل عندنا البيت، أبويا بينام الساعة 8، ويصحى قبل الفجر يصلي القيام، ثم يقرأ في الجرائد، ثم المصحف لأنه الحمد لله حافظ القرآن كله”.

تابع: “أنا اتعلمت من أبويا الالتزام، مابيشغلش باله بأي حاجة في العالم، وهو مصدر الكوميديا في حياتي وأكتر حد بيضحكني، كوميديا نابعة من الفطرة، وكنت بستغرب إن أبويا طموحه الوحيد في الحياة هو إحنا، إننا نكون كويسين وأحسن، قمة طموحه كان إنه يطلع الحج، وبعد ما حج بعد كل طموحه هو إحنا وبس، أنا حظي كويس إن ربنا اداني أب وأم قمة طموحهم في الحياة إن أولادهم يكونوا كويسين”.